بيانات التواصل

أوافق على سياسة الخصوصية بالضغط على الزر
أربعة أسباب تجعلك ترتدي الواقيات الفموية

أربعة أسباب تجعلك ترتدي الواقيات الفموية

لماذا يوصي أخصائيو طب الأسنان يارتداء الواقي الفموي ؟

هل سبق أن شعرت بالفضول بخصوص توصيات طبيب أسنانك بارتداء واقيات الفم؟ ما يتذكره جزء من عقلنا بعد سماع مصطلح واقي الأسنان أوالواقي الفموي هو الرياضي أو لاعب كرة القدم أو ربما لاعب كرة السلة.

في الواقع ، من النادر التفكير في إمكانية وجود تطبيقات و استعمالات أخرى للواقي الفموي خارج إطار الرياضات. إضافة إلى ذلك، ارتداء واقي الفم بشكل مستمر يمكن أن يسبب لك شعورا بعدم الراحة، ولكنه أمر مهم جدّا لضمان صحة الأسنان. ستوضّح هذه المقالة أربعة أسباب رئيسية تجعل طبيب أسنانك ينصحك باستخدام واقيات الفم.

 واقيات الفم تمثل درع ضد كسور الأسنان

قد تكون الإصابات الفموية مثل تكسير الأسنان أو خلعها من أكثر الحوادث شيوعًا عند ممارسة الرياضة. و لذلك يجب اعتبار أنّ الواقيات الفموية لها وظيفة مهمة للغاية في حماية أسنانك من الإزاحة و التمزق والكسر. هذا يعني ببساطة أن الواقي الفموي سيتشغل باعتباره وسادة هدفها التخفيف من الصدمات الساحقة لأجسام سريعة مثل عصا البيسبول مثلا. فبدلاً من تركيز القوة على سن واحدة، تسمح واقيات الفم بتوزيع أثر الصدمة على جميع الأسنان.

تعمل واقيات الفم على التخفيف من علامات طحن/ صريف الأسنان

إن صريف الأسنان المتكرر( و الناتج عن الضغط عليها) هو سلوك واسع الانتشار بين الناس من جميع أنحاء العالم. لا يعتبر حدوث صريف الأسنان بطريقة عرضيّة من المضاعفات الطبية، ولكن عندما يصبح ذلك ممارسة روتينية، فمن المحتمل أن يؤدي الى مشكلات صحية في الفم. يعتبر خبراء طب الأسنان أن هذه المشكلة اساسا من الحالات المتعلقة بالنوم و هي تضعف هياكل عظام الفكين إلى حد كبير. لذلك، يوصي أطباء الأسنان بشدة بارتداء واقيات الفم ليلاً لأنها تمنع أسنان الفكين العلوي والسفلي من التلامس وتساعد في احتواء الصدمات و هو ما يسمح بحماية الأنسجة الرخوة من التآكل.

تعمل الواقيات الفموية على التخفيف من حدّة حالات انقطاع التنفس أثناء النوم

يشير الخبراء إلى أنّ الصعوبة في التنفس أثناء النوم هو حالة طبية خطيرة حيث ينقطع التنفس الطبيعي فجأة و تبدأ عملية التنفس في التأرجح بين حالة التوقف الكلي و حالة البدء مجدّدا أثناء النوم و عادة ما تحدث هذه العملية بشكل متكرر، وفي هذه الحالة نلاحظ أنّ الشخص ينام بفم مفتوح على مصراعيه وهو ما يتسبب في جفاف الفم وتدهور بنية الأسنان. و في هذه الحالة من المحتمل أن يعاني المرضى أيضا من عدد كبير من مشاكل الأسنان بما في ذلك التسوس. ومع ذلك، يمكن الوقاية من انقطاع النفس خلال النوم و من المشاكل المرتبطة به عن طريق ارتداء الواقي الفموي حيث يساعد على إبقاء كل من اللسان والفكين في الوضع المناسب. في الحالات المعقدّة و الصعبة، يمكن أيضًا التوصية بإجراء جراحة من قبل طبيب جراح مختص في جراحة الفم والوجه والفكين.

الواقي الفموي يمنع إصابات الأنسجة الرخوة

تخيل أن لاعب كرة قدم يتعرض للركل في مستوى شفته السفلى. من المؤكد أن عليه الخضوع للعناية الطبية والإجراءات الضرورية لإصلاح الضرر الذي حدث. هنا، يأتي دور الواقي الفموي لأنه يلتف على جميع الأضرار التي لحقت بالفم ويخفف من آلام الغرز. في الواقع، هذه الأداة ليست مهمة للرياضيين فحسب ، بل يمكن أيضًا للأشخاص الذين يستعملون تقويم الأسنان الاستفادة منها. تعتبر واقيات الفم مصدرًا فعالا لحماية اللسان و اللثة و الشفتين و الفكين أيضا من الإصابة بإصابات مختلفة خلال ممارسة رياضة ما أو أثناء النوم.

من الواضح جدًا الآن أن الواقيات الفموية ليست فعالة فقط بالنسبة إلى لرياضيين - فهي أداة مهمة للأشخاص الذين يريدون حماية أسنانهم بشكل عام ضد الإصابات المختلفة و الضغط القوي والأجهزة الحادة،. إنها أدوات ذات تكلفة منخفضة و توفر حماية قصوى للفم مع نوم مريح ليلاً.

Chat on WhatsApp