هل تبييض الأسنان آمن؟

بيانات التواصل

أوافق على سياسة الخصوصية بالضغط على الزر
هل تبييض الأسنان آمن؟

هل تبييض الأسنان آمن؟

يرغب معظم النّاس في ابتسامة تتميز بأسنان بيضاء لؤلؤية ومشرقة ومتلألئة. لحسن الحظ، فتحت التطورات في مجال طب الأسنان أبوابًا خيارات كثيرة لتحقيق ابتسامة مثالية أكثر من أي وقت مضى. تبييض الأسنان هو عمليّة التجميل الأكثر قابلية للتطبيق وهي تمنحك الفرصة لاستعادة ابتسامتك. تتوفّر في الوقت الحاضر العديد من عمليّات تبييض الأسنان التي تشمل مصابيح اللّاد الزرقاء والتبييض وأدوات التبييض في المنزل. أصبح تبييض الأسنان من الخدمات المتوفّرة التي يقدمها عدد كبير من المتخصصين في طب الأسنان.

لسوء الحظ، يُنظر إلى هذا الإجراء على أنه خطر محتمل على الصحة للأفراد في حالة إجرائه بنحو تنقصه الدقّة. وينجم القلق إذا ما تمّ إجراؤه بواسطة غير المتخصصين الذين ليسوا ماهرين وليسوا أصحاب خبرة وعلم لتنفيذ مثل هذه العمليّات. لذلك كثيرا مايتساءل النّاس عن هذه العمليّة قائلين "هل تبييض الأسنان خيار آمن؟". فقبل أن تختار أن تقوم بهذه العمليّة في المنزل أو في المكتب لإضفاء التألق والجمال على ابتسامتك، لا تنس أن تراعي كثيرا من الجوانب والقواعد.

الأسباب وراء تغيّر لون الأسنان

من الملاحظ أنّ لأغلب النّاس ابتسامة فيها قليل من الاصفرار وليست ذات بياض ناصع. هذا يعني أن الناس ينظفون أفواههم جيّدا، لكن عادات قليلة سيّئة هي التي وراء اللون الباهت والملطخ للأسنان. تشمل العادات الشائعة التي تساهم في عيوب الابتسامة ما يلي:

  • شرب الشاي أو القهوة أو المشروبات الغازية بشكل يوميّ
  • تدخين السجائر ومنتجات التبغ الأخرى
  • عدم اتباع عادات جيدة للعناية بالفم
  • إصابة الأسنان

هل تبييض الأسنان هو الحلّ الأنسب بالنسبة لي؟

إن السؤال عن ما "إذا كان تبييض الأسنان هو الخيار الصحيح للعلاج بالنسبة لي أم لا" ربما جعلك تشعر بالفضول، بغض النظر عن سبب اصفرار أسنانك أو تلطخها. قبل أن تفكر في إجراء عملية التبييض، من الضروري أن تفهم أن تغير اللون على سطح الأسنان هو ظاهرة طبيعية إلى حدّ ما ولا تحتاج إلى التبييض.

على الرغم من أن اختيار هذا الإجراء هو اختيار شخصي، ولكن إذا أصبح لون أسنانك أصفر لدرجة أنه يبدو غير جذاب ويقلل من ثقتك بنفسك، عليك حينها أن تقرر الخضوع لعملية التبييض. تكون المخاطر التي ينطوي عليها تبييض الأسنان صغيرة إذا كان فمك في حالة جيدة وأسنانك ولثتك خالية من التجاويف، ولا يمكن القيام بفحصها والتأكد من هذا إلا من قبل طبيب الأسنان.

هل تبييض اﻷسنان آمن؟

يشهد العلماء وأطباء الأسنان أن تبييض الأسنان هي عمليّة آمنة بعد فحص كل المكونات التي لها دخل في العمليّة. تشمل العناصر المستخدمة في الإجراء بيروكسيد الكارباميد. وإلى جانب ذلك، تؤكد نتائج العلاج أنه إجراء فعال في طب الأسنان التجميلي ويمتاز بحد أدنى من الآثار الجانبية.

يمكن إجراء تبييض الأسنان إما في عيادة الأسنان تحت إشراف أطباء الأسنان أو يمكنك إجراؤه في المنزل باستخدام مجموعة التبييض. من الواضح أن الإجراء في عيادة الأسنان سيؤدي إلى نتائج أكثر فعالية عند مقارنته بالطرق المنزلية. يحدث ذلك لأن أطباء الأسنان ليسوا مجهزين فقط بالمعرفة المتخصصة والمعدات (مثل نظام زوم / فيلبس) لأداء الإجراء ولكن يمكنهم أيضًا تمييز مجموعات التبييض الأمثل والأكثر فاعليّة.

ثمّة عامل آخر يجعل العمليّة أكثر أمنا بالعيادات الطبيّة وهو أنّه من الراجح أن يقوم أطباء الأسنان بفحص الأسنان قبل القيام بالتبييض. وهو مايسمح لهم بالتعرّف على المشاكل التي قد تحصل قبل القيام بعمليّة التبييض. فيقومون بتحديد المشكلات إن وجدت قبل القيام بالتبييض. يتم إصلاح مشاكل الأسنان من خلال طب الأسنان الترميمي أو التجميلي لاستعادة ثقتك بنفسك جنبًا إلى جنب مع الفوائد الأخرى. يتم تقديم إجراءات تبييض الأسنان التي تناسب احتياجاتك على أفضل وجه من قبل أطباء الأسنان مما يجعلها خيار علاج آمن لك.

باختصار، تبييض الأسنان هو إجراء تجميلي آمن للأشخاص الذين يسعون إلى تحسين مظهرهم وابتسامتهم.

Chat on WhatsApp